drawas

b_350_300_16777215_00_images_stories_pix-2_yaqeen144_yemen-4.jpg

توقع برنامج الغذاء العالمي التابع للأمم المتحدة، اليوم الخميس، أن الوديعة السعودية البالغة اثنين مليار دولار، المقدمة في أوائل عام 2018 لتعزيز الاستقرار الاقتصادي في اليمن، ستستنفد بالكامل خلال الشهرين المقبلين، محذراً من تدهور الوضع الانساني بسبب ارتفاع أسعار المواد الغذائية.

وأضاف البرنامج: "تشير المعلومات المتاحة إلى أن المملكة العربية السعودية لا تنوي تقديم دعم مالي إضافي".

وذكر البرنامج في بيان نشر على موقعه في شبكة الانترنت، أن "هناك موجة أخرى حادة تشهدها اليمن من ارتفاع أسعار المواد الغذائية والمواد الأخرى الضرورية"، لافتاً إلى أن "هذه المواد تصبح يوماً بعد آخر خارج متناول ملايين اليمنيين".

وأشار البرنامج إلى أنه من المحتمل أن يؤدي العجز المتوقع في العملة الأجنبية في اليمن إلى المزيد من الانخفاض في قيمة الريال اليمني، وتدهور واردات السلع الغذائية ودفع الرواتب.

وقال البرنامج: "بالنظر إلى اعتماد اليمن الكبير على واردات الأغذية، من المتوقع أن يزداد حجم وشدة انعدام الأمن الغذائي الحاد في ظل غياب الإجراءات اللازمة لتحقيق الاستقرار الاقتصادي".

وتوقع البرنامج انخفاض في تراجع قيمة العملة الوطنية خلال الاشهر المقبلة، مرجحاً أن يسبب ذلك زيادة في أسعار الواردات وارتفاع أسعار الأغذية والوقود.

كما توقع البرنامج انخفاض مدفوعات رواتب القطاع العام بسبب محدودية الإيرادات الحكومية، وان يؤدي ذلك إلى مزيد من التراجع في القدرة الشرائية لدى ملايين اليمنيين الذين يعانون من انعدام الأمن الغذائي.

وأشار البرنامج إلى أن قرابة 17 مليون يمني بحاجة إلى المساعدة الغذائية الإنسانية.

read-PDF

كتابات



آخر إضافات الموقع



كاريكاتير



صفحتنا على الفيس بوك

للأعلى