drawas

b_350_300_16777215_00_images_stories_pix-1_nssp2_thumbs_yemen-5s.jpg

كشفت منظمة العفو الدولية، اليوم، عن  مقتل وإصابة 233 ألف شخص في اليمن جراء الحرب التي تشهدها اليمن منذ خمس سنوات.

وقالت المنظمة ، في تقرير لها، إن "المدنيين عالقين وسط النزاع، ويتحملون وطأة العنف، فحتى الآن، قتل وجرح أكثر من 233 ألف شخص".

وأضافت بأن نحو 14 مليون يمني على حافة المجاعة، بسبب سنوات من الحرب وسوء الإدارة، مما أدى إلى الفقر، وتسبب في معاناة هائلة، مشيرة إلى أن ما يقدر بـ 22 مليون يمني باتوا الآن بحاجة إلى مساعدات إنسانية كي يبقوا على قيد الحياة.

وأكدت المنظمة أن الاحتجاز غير القانوني خلال النزاع الدائر في اليمن لا يزال منتشراً بعد خمس سنوات من الحرب، ودعت إلى الإفراج الفوري عن جميع سجناء الرأي هناك.

وأشارت إلى أن الاحتجاز غير القانوني يتراوح بين أحكام الإعدام ذات الدوافع السياسية، والاختفاء القسري والتعذيب للمحتجزين في "المواقع السوداء".

وتطرقت المنظمة إلى اختفاء واحتجاز عشرات الأشخاص - من بينهم الصحفيين والأكاديميين وأعضاء الديانة البهائية - منذ اندلاع النزاع في مارس 2015 بسبب نشاطهم في مجال حقوق الإنسان أو انتمائهم السياسي ومعتقداتهم النابعة من ضميرهم بصورة أساسية.

ونسب التقرير إلى مديرة البحوث للشرق الأوسط في المنظمة لين معلوف القول: "كانت السنوات الخمس الأخيرة من النزاع المتواصل أرضاً خصبة لانتهاكات جسيمة ضد المحتجزين من كلا الجانبين - وفي بعض الحالات رقيت إلى جرائم حرب".

read-PDF

كتابات



آخر إضافات الموقع



كاريكاتير



صفحتنا على الفيس بوك

للأعلى