drawas

b_350_300_16777215_00_images_stories_pix-1_nssp2_thumbs_moein-abdulmalek.jpg

قدم وزيران يمنيان استقالتيهما من منصبيهما، السبت، احتجاجًا على أداء رئيس الحكومة، معين عبد الملك.

وتقدم وزير النقل، صالح الجبواني، باستقالته على خلفية قرار أصدره عبد الملك، الخميس، بإيقاف الجبواني عن العمل، بدعوى وجود "إخلال جسيم في أداء مهامه".

 وقال الجبواني، في رسالة استقالته، إنه "تلقى خطابًا من رئيس الحكومة بإيقافه عن العمل، رغم كون الأمر سيادي من اختصاص رئيس الجمهورية".

واعتبر الجبواني أن قرار إيقافه عن العمل يمثل "طعنة" من رئيس الحكومة، واتهم عبد الملك بأنه "اعترف على رؤوس الأشهاد بأنه يقف مع الانتقالي في مترس واحد". ويطالب المجلس الانتقالي الجنوبي بانفصال جنوب اليمن عن شماله.

وأكد الجبواني أنه تم إخراجه من عدن بالقوة، بعد دفاعه عن مؤسسات الدولة، وكذلك تم منعه من العودة إلى عدن بعد توقيع اتفاق الرياض بين الحكومة والمجلس، في نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي".

 وفي ذات السياق قدم وزير الخدمة المدنية، نبيل الفقيه، استقالته ، مبرراً إياها بـ "صعوبة تحقيق أي إنجاز ملموس، وعدم إحداث أي تغيير في النهج، الذي تسير عليه مؤسسات الدولة".

وأضاف أن "الحكومة أصابها الشلل التام، متهمًا رئيسها بانتهاج سياسات عقيمة في تسيير أعمال الدولة، وعدم الاكتراث لتصحيح الاختلالات التي تصاحب عمل الحكومة، والتي تم التنبيه لها أكثر من مرة".

 ورأى أن "الحكومة انغمست في الأمور الثانوية والهامشية، واقتصر دور رئيسها على صرف بعض المرتبات في المناطق المحررة، وعقد لقاءات إعلامية، دون شعور بأدنى مسئولية تجاه ما يعانيه المواطن والوطن من كوارث وأزمات".

 وشدد الفقيه على "غياب الشفافية والمساءلة وتحييد القانون في كل ممارسة رئيس الحكومة للمهام المناطة بكل أجهزة الدولة".

وبحسب مصادر مطلعة، فإن الوزيرين اعترضا أيضا على تحول معين إلى سكرتير بيد جهات خارجية.

وتوقعت المصادر أن تشهد حكومة معين استقالات بسبب السياسات التي ينتهجها.

read-PDF

كتابات



آخر إضافات الموقع



كاريكاتير



صفحتنا على الفيس بوك

للأعلى