drawas

b_350_300_16777215_00_images_stories_pix-1_nssp2_thumbs_almaisary-maein.jpeg

هاجم وزير الداخلية في حكومة الشرعية رئيس الحكومة معين عبد الملك، داعياً إياه إلى الرحيل، معتبرًا أن حكومته لم تعد منسجمة.

واتهم أحمد الميسري، في تسجيل صوتي، عبد الملك بإصدار بيان باسم الحكومة، يصف رسالة مرفوعة من عدد من الوزراء إلى الرئيس عبد ربه منصور هادي، بأنها "تسريبات ملفقة".

وبعث 12 وزيرًا يمنيًا برسالة إلى هادي، يطالبونه فيها بوقف إجراءات اتخذها رئيس الحكومة ضد وزراء، وفق وثيقة تناولتها وسائل إعلام محلية وقناة الجزيرة.

وأكد الميسري صحة الرسالة التي بعثها مجموعة من أعضاء الحكومة، هو أحدهم، إلى الرئيس هادي طالبوا فيها بالتدخل واتخاذ التدابير اللازمة من أجل القيام بإصلاحات في الحكومة.

وقال "أنا أحد الذين صادقوا على هذه الرسالة، وأؤكد صحة الرسالة، التي رُفعت إلى الرئيس، وهي في حدها الأدنى.. كنا نريد أن نضع رسالة أقوى".

وأضاف الميسري: "لن نقبل باستمرار معين عبد الملك على رئاسة هذه الحكومة في هذا المنعطف الهام والخطير"، معتبرا  أن الحكومة لم تعد منسجمة، ولم يعد بالإمكان العمل كطاقم واحد على الإطلاق، في ظل عبد الملك (يتولى المنصب منذ 15 أكتوبر/ تشرين أول 2018).

وتابع: "هناك شبه إجماع على عدم رضا أعضاء الحكومة عن أداء رئيسها باستثناء الوزراء الذين يتماهون معه ويعملون على تجميل أدائه السلبي".

وكانت رسالة موقعة من 12 وزيراً في الحكومة اليمنية "الشرعية" كشفت عن صراع بين رئيس الوزراء معين عبد الملك وعدد من أعضاء الحكومة، وصل إلى حد إصدار مذكرات توقيف أدت إلى استقالة عدد من الوزراء.

وذكرت الرسالة أن الخلافات بين رئيس الحكومة وعدد من أعضائها تساهم في إضعاف الحكومة وتزعزع ثقة المواطن بها.

read-PDF

كتابات



آخر إضافات الموقع



كاريكاتير



صفحتنا على الفيس بوك

للأعلى