drawas

b_350_300_16777215_00_images_stories_pix-1_nssp2_thumbs_korona-0y.jpg

قال مكتب الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية إن ما يجب التركيز عليه في اليمن لمواجهة فيروس كورونا في ظل عدم وجود موارد سريرية وافرة هو التدابير الوقائية.

وأكد أن التباعد الاجتماعي أمر غريب بالنسبة لمعظم اليمنيين وتبنيه غير مرجح.

وأضاف أن ما يمثل تحديًا في أي تفشي للأمراض، هو دفع الناس إلى تغيير سلوكهم.

وأوضح أنه في حالة COVID-19 يمكن لتغيير السلوك إذا تم بشكل منهجي أن ينقذ الأرواح “.

ولفت إلى أن اليمن مجتمع مترابط للغاية، حيث تعيش العائلات مع بعضها في منزل واحد وتتقاسم كل شيء حتى الأغراض الشخصية.

وفي ذات السياق أكدت منظمة أطباء بلا حدود الدولية، استحالة معرفة المدى الكامل لانتشار وباء كورونا في اليمن، وأرجعت ذلك إلى محدودية القدرة على إجراء فحوصات الكشف.

وقالت المنظمة الدولية في سلسلة تغريدات على صفحتها بموقع "تويتر" ، الجمعة، إنه "مع إعلان السلطات اليمنية عن 85 حالة إصابة توفي من بينهم 12 شخصاً فإن القدرة على إجراء فحوصات الكشف في اليمن محدودة للغاية، لذلك من المستحيل معرفة المدى الكامل لانتشار الفيروس".

read-PDF

كتابات



آخر إضافات الموقع



كاريكاتير



صفحتنا على الفيس بوك

للأعلى