drawas

b_350_300_16777215_00_images_stories_pix-1_abdulaziz-alzupiry.jpeg

دعت منظمة سام للحقوق والحريات، الأحد، سلطات المملكة العربية السعودية للكشف الفوري عن مصير 4 يمنيين بينهم القيادي في حزب الإصلاح الشيخ عبدالعزيز الزبيري المخفي قسراً منذ 27 رمضان الماضي.

وقالت سام في بيان لها، إن الشيخ عبدالعزيز الزبيري ، 67 عاماً،  مختفي قسرياً منذ 27 رمضان الماضي الموافق 20 مايو /آيار من هذا العام، عندما داهمت منزله، الكائن في منطقة العزيزية مكة المكرمة، قوة أمنية مكونة من 30 عنصرًا من قوات الأمن السعودي.
وأضاف البيان، أن الجنود أخذوا تلفونات الزبيري، وفتشوا سيارته، ثم اقتادوه إلى جهة غير معلومة ومازالت مجهولة حتى هذا اللحظة ، ما أثار الفزع في داخل أسرته.
وأكدت سام أنها علمت أن أسرة الشيخ الزبيري لم تتلقى جواباً من السلطات السعودية عن مكان اعتقاله أو أسباب الاعتقال.
وأكدت المنظمة أن السعودية نشطت مؤخراً في اعتقال العديد من اليمنيين واخفاءهم قسراً دون تهم محددة أو السماح لهم بالاتصال بأسرهم أو الحصول على مساعدة قانونية، منهم محمد البُكاري الذي اعتقل في 8 أبريل /نيسان 2020.
وأشار البيان إلى أن اليمنيين المعتقلين والمخفيين قسراً فروا من العاصمة صنعاء بعد دخول الحوثيين، ولجؤوا إلى السعودية خشية الاعتقال من قبل جماعة الحوثي.

read-PDF

كتابات



آخر إضافات الموقع



كاريكاتير



صفحتنا على الفيس بوك

للأعلى