drawas

b_350_300_16777215_00_images_stories_pix-3_sokatrah2.jpg

تعتزم منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم "يونسكو" إرسال بعثة خاصة إلى أرخبيل سقطرى لتقييم وضع المحمية الطبيعية، المدرجة على لائحة اليونسكو للتراث الطبيعي العالمي.

وقال سفير اليمن لدى منظمة اليونسكو محمد جميح إنه تم تشكيل لجنة بالفعل ويتم حاليا تدبير انتقالها إلى سقطرى لتقييم الوضع هناك.

 وأكد جميح أنه التقى السبت، في باريس، بالسيدة ميشتيلد روسلر، مديرة مركز التراث العالمي، وناقش معها إرسال بعثة دولية لتفقد أوضاع جزيرة سقطرى.

وأضاف أن المنظمة لا زالت تبحث عن وسائل لنقل بعثتها إلى الجزيرة الواقعة في المحيط الهندي قبالة سواحل عدن، وتتمتع بتنوع حيوي وموقع سياحي واستراتيجي يشرف على البحر الأحمر وخليج عدن وخطوط تدفق النفط الخليجي والملاحة الدولية.

وتأتي هذه الخطوة في ظل مخاوف متزايدة من تعرض جزيرة سقطرى المتفردة بتنوع بيئي نادر، لمخاطر عديدة، في أعقاب سيطرة المجلس الانتقالي الجنوبي المدعوم إماراتياً عليها وتحويلها إلى قواعد عسكرية قد تكون سببا في إستبعادها من قائمة التراث الطبيعي العالمي.

على صعيد آخر، كشف مدير مصلحة الجمارك في سقطرى، سعيد أحمد سعيد  عن تهرب مؤسسة خليفة بن زايد من الجمارك والضرائب، مشيرا في مذكرة للمؤسسة التي يشكل مندوبها الحاكم الفعلي للجزيرة  اتهامات بقيام المؤسسة بعملية تهريب مشتقات نفطية  ومواد غذائية كمساعدات للمواطنين ليتم بيعها على الناس على الجزيرة.

وجاءت المذكرة مع بدء  شركات اماراتية كـ"ادنوك"  الاستحواذ على قطاع الوقود في الجزيرة بفتح مراكز بيع مباشر للمواطنين بعد تجريد الشركات اليمنية بعزل الجزيرة والتحكم بالية الدخول والخروج منها. 

read-PDF

كتابات



آخر إضافات الموقع



كاريكاتير



صفحتنا على الفيس بوك

للأعلى