drawas

b_350_300_16777215_00_images_stories_pix-3_alljnah-sodi-.jpg

انسحبت اللجنة العسكرية السعودية من محافظة أبين، إلى مدينة عدن جنوبي اليمن.

وأكد مصدر مطلع، أن "اللجنة العسكرية السعودية، التي كانت تتمركز في مدينة شقره بمحافظة أبين، غادرت المحافظة بشكل نهائي".

وتتألف اللجنة من ضباط في الجيش السعودي، وترافقها ست مدرعات عسكرية، ومركبات دفع رباعي على متنها رشاشات ثقيلة.

يأتي هذا بعد أسبوع على وقوع ثلاثة انفجارات بالقرب من مقر اللجنة السعودية، لم تتبناها أي جهة، كما أنها لم تسفر عن أي خسائر بشرية.

وكانت اللجنة وصلت من السعودية إلى أبين، في الـ11 من ديسمبر الماضي، للفصل بين قوات الحكومة الشرعية، والمجلس الانتقالي الجنوبي المدعوم من الإمارات، وفقاً لآلية تسريع تنفيذ اتفاق الرياض.

وأشار المصدر إلى أن "القيادات العسكرية الحكومية، كانت قد اتفقت مع اللجنة على إخلاء الموقع الذي كانت تتمركز فيه، بحيث تتجه إلى مدينة زنجبار المركز الرئيسي لمحافظة أبين ".

لافتاً إلى أن" القيادات العسكرية أرادت إخلاء المدرسة من اللجنة السعودية لاستئناف الدراسة فيها، إلا إن اللجنة اتجهت إلى عدن، بدلا عن زنجبار".

ويتزامن مغادرة اللجنة العسكرية السعودية إلى عدن مع أنباء عن اعتزامها إدخال قوات من اللواء الأول حماية رئاسية إلى العاصمة المؤقتة بحسب ما نص عليه اتفاق الرياض، لحماية أعضاء الحكومة، إلا أن هذه الخطوة لم تتم حتى الآن، وفقاً للمصدر.

read-PDF

كتابات



آخر إضافات الموقع



كاريكاتير



صفحتنا على الفيس بوك

للأعلى