drawas

b_350_300_16777215_00_images_stories_pix-3_YNP0010.jpg

استنكر أعضاء في مجلس النواب الأمريكي قرار إدارة الرئيس دونالد ترامب، في أيامها الأخيرة، تصنيف جماعة الحوثي اليمنية في قائمة الإرهاب، ووصفوا الخطوة بأنها "مستهجنة أخلاقيا".

  ووجه رئيس لجنة الشؤون الخارجية في مجلس النواب، غريغوري دبليو ميكس، و25 نائبا، رسالة إلى وزير الخارجية مايك بومبيو بهذا الشأن، مطالبة بالعدول عن القرار .

وتحدثت الرسالة عن التداعيات الانسانية للقرار وعرقلة جهود الحل السلمي .

 وقال ميكس في الرسالة: "هذه الخطوة في الأيام الأخيرة لإدارة ترامب ستجعل بلا شك أكبر أزمة إنسانية في العالم -كما تقول الأمم المتحدة- أسوأ بكثير، وستدفع آلاف اليمنيين نحو خطر أكبر".

  وأضاف: "حقيقة تسريع إدارة ترامب هذا القرار، بغض النظر عن العواقب على المدنيين اليمنيين أو تقديم التنازلات الضرورية عن المساعدات المنقذة للحياة، أمر مستهجن أخلاقيا".

 وتابع: "الأمر سيعقد من مهمة المبعوث الخاص للأمم المتحدة مارتن غريفيث كمفاوض سلام، وسيعيق المسار الوحيد القابل للتطبيق لإنهاء هذه الحرب الوحشية".

 وأضاف أن "هذا القرار لن يساعد في حل النزاع، ولا في توفير العدالة للانتهاكات والتجاوزات التي ارتكبت خلال الحرب، بل سيؤدي إلى تفاقم الأزمة".

وكان مستشار الرئيس المنتخب بايدن للأمن القومي، جيك سلفيان، أعلن رفضه لتصنيف جماعة الحوثيين كمنظمة إرهابية، داعيا إلى الاكتفاء بمعاقبة قادة جماعة الحوثيين فقط.

وقال سلفيان في تغريدة على تويتر: “لن يؤدي (تصنيف الحوثيين) إلا إلى المزيد من المعاناة للشعب اليمني وإعاقة الدبلوماسية الحاسمة لإنهاء الحرب”.

وأضاف: “يجب محاسبة قادة الحوثيين وليس تصنيف الجماعة كلها إرهابية”. ​

read-PDF

كتابات



آخر إضافات الموقع



كاريكاتير



صفحتنا على الفيس بوك

للأعلى