drawas

b_350_300_16777215_00_images_stories_pix-3_yemen-atfal21.jpg

قالت الأمم المتحدة، إن 16 مليون شخص في اليمن يعانون من الجوع، و 12 مليون شخص بحاجة ماسة للمساعدة، مشيرة إلى أن 66% من سكان اليمن بحاجة إلى المساعدة أو الحماية.

وأكد تقرير حديث لمكتب الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية في اليمن، أن 5 ملايين شخص يواجهون ظروفا طارئة في ظل الأزمة الإنسانية التي تعد الأسوأ في العالم.

وذكر التقرير أنه من المتوقع أن يزداد الوضع تدهورا وتزداد شدة الاحتياجات خلال العام الجاري، ما لم تكن هناك تهدئة للصراع وتحسن الاقتصاد والتمويل ومكافحة فيروس كورونا، الذي فرض ضغوطا إضافية وأدى إلى سوء الخدمات الصحية مع انتشار أمراض أخرى مثل الكوليرا وحمى الضنك، مشيرا إلى أن الصراع والتدهور الاقتصادي الحاد يدفعان البلاد إلى حافة المجاعة.

وتشير أرقام الأمم المتحدة الجديدة إلى زيادة في سوء التغذية الحاد وسوء التغذية الحاد الوخيم بنسبة تتراوح بين 16% و22% على التوالي مقارنة بالعام الماضي بين الأطفال دون سن الخامسة.

كما حذرت وكالات الأمم المتحدة من أن هذه الأرقام من بين الأعلى لمستويات سوء التغذية الحاد الوخيم المسجلة في اليمن منذ تصاعد الحرب في عام 2015.

read-PDF

كتابات



آخر إضافات الموقع



كاريكاتير



صفحتنا على الفيس بوك

للأعلى