drawas

b_350_300_16777215_00_images_stories_pix-2_yaqeen144_grefith-king.jpg

وصل المبعوث الأممي إلى اليمن مارتن غريفيث، إلى العاصمة السعودية الرياض، الاثنين، ضمن جولة جديدة يعقد خلالها عدد من اللقاءات مع مسؤولين يمنيين وسعوديين لبحث إنهاء الحرب في اليمن.

وقال المتحدث باسم الأمم المتحدة ستيفان دوجاريك، إن زيارة غريفيث تأتي في إطار "مساعيه للتوصل إلى وقف شامل لإطلاق النار على مستوى البلاد وتخفيف معاناة الشعب اليمني واستئناف العملية السياسية".

في السياق كشفت مصادر دبلوماسية في العاصمة السعودية عن بعض مضامين المبادرة الجديدة مشيرة إلى أنها تتضمن وقف الهجوم على مأرب مقابل تنازلات من قبل التحالف أهمها السماح بدخول سفن المشتقات النفطية والغذاء إلى ميناء الحديدة.

من جهتها أعلنت وزارة الخارجية الأمريكية، الاثنين، أن مبعوث واشنطن إلى اليمن تيموثي ليندر كينغ بدأ زيارة للمنطقة لبحث التوصل لحل للأزمة اليمنية.

وقالت الخارجية الأمريكية إن المبعوث سيمكث في المنطقة 10 أيام بعد زيارته الأولى التي استمرت أقل من أسبوع.

وفي أول تصريح له عقب وصوله الرياض، أكد المبعوث الامريكي، وفق تغريدة نشرتها السفارة الأمريكية لدى اليمن في تويتر، على نهج الولايات المتحدة ثنائي المسار لإنهاء الصراع في اليمن.

وأضاف ان مسار إنهاء الصراع في اليمن يشمل إيجاد حل سياسي دائم وتقديم الإغاثة الإنسانية للشعب اليمني.

read-PDF

كتابات



آخر إضافات الموقع



كاريكاتير



صفحتنا على الفيس بوك

للأعلى