drawas

b_350_300_16777215_00_images_stories_pix-3_tarek-saleh.jpg

اندلعت اشتباكات مسلحة بين القوات المدعومة إماراتيا التي يقودها طارق صالح، ومسلحين يتبعون أحد أعيان مدينة المخا الساحلية غربي مدينة تعز، بعد يوم من اقتحام منزله.

وقالت مصادر محلية، إن المواجهات اندلعت بين قوات طارق صالح (المدعومة من الإمارات)، ومسلحي زيد الخرج (أحد الأعيان وكبير المهربين في المنطقة) في حي الحالي وسط مدينة المخا.

وأوضحت المصادر، أن الاشتباكات أسفرت عن مقتل مواطن مدني وسقوط جرحى آخرين، (لم تذكر عددهم).

وكانت قوات ما تسمى بالمقاومة الوطنية المدعومة من الإمارات، قد داهمت يوم أمس الاثنين، منزل الخرج واعتقلت شقيقه، بحسب مصادر محلية. وما زال الغموض يلف أسباب اندلاع هذه المواجهات.

وفيما يرجح سكان محليون أن هناك خلاف بين طارق صالح وزيد الخرج على خلفية غياب الأخير من فعالية نظمها طارق لتأييد ما يسمى المكتب السياسي الذي أعلنه قبل أيام، تؤكد مصادر أخرى أن اعتقال زيد الخرج جاء على خلفية صفقات تهريب تمت خلال الفترة الأخيرة، شارك فيها نافذين عسكريين.

وزيد الخرج من كبار المهربين في مدينة المخا والساحل الغربي عموما، وظلت علاقته مع السلطات التي تتابعت في المخا منذ العام 2015 متينة، وهو إلى جانب ذلك شخصية اجتماعية لها حضور شعبي في أغلب مديريات الساحل الغربي.

وتأتي هذه الحادثة بالتزامن مع أنباء تتحدث عن مساعي طارق صالح لإنشاء ميناء ومركز لتجارة المشتقات النفطية في الساحل الغربي لليمن، وهو ما أثار كبير المهربين في المخا زيد الخرج.

وكشف موقع الحرف 28  بالوثائق عن مخطط مطروح منذ قرابة العام لإنشاء خزانات عائمة بالقرب من ميناء المخا التابع لمحافظة تعز والمغلق لصالح قاعدة عسكرية إماراتية وقوات موالية لها.

وأوضحت الوثائق أن المشروع هو عبارة عن إنشاء ميناء عائم لاستيراد وتخزين وتموين المشتقات النفطية في الساحل الغربي كمرحلة أولى، ومن ثم انشاء خزانات ثابتة على اليابسة للتخزين كمر حلة ثانية.

read-PDF

كتابات



آخر إضافات الموقع



كاريكاتير



صفحتنا على الفيس بوك

للأعلى