drawas

b_350_300_16777215_00_images_stories_pix-3_almajles-alentekaly.jpg

كشف القيادي في المجلس الانتقالي، منصور صالح الصماتي، عن وجود خلافات داخلية جراء ضغوط سعودية على الانتقالي للمشاركة في جبهات القتال ضد جماعة الحوثيين في محافظات إب وتعز والحديدة.

وقال الصماتي إن “السعودية منعت سابقاً قيادة المجلس الانتقالي من العودة إلى عدن ومنعت التغذية والذخيرة والرواتب على القوات الجنوبية من أجل تفكيك المجلس وعندما أذاقها الحوثي المر من خلال استهداف منشأتها الحيوية بالصواريخ الباليستية وشعورها بقرب سقوط محافظة مأرب اضطرت للاستعانة بالانتقالي”.

وأضاف الصماتي: أن موافقة الانتقالي على خوض معارك في الشمال قبل انسحاب قوات الشرعية من أبين شبوه ووادي حضرموت والمهرة يعتبر خطأ فادح يضاف إلى الأخطاء السابقة عندما تم إرسال آلاف الجنوبيين إلى محارق الموت في تعز والساحل الغربي”.

ويبدو من تصريح الصمادي وجود خلافات بين قيادات “الانتقالي” بعد عودة رئيس المجلس عيدروس الزبيدي، وعدد من القيادات العسكرية الجنوبية إلى عدن والمخا، لإشعال جبهات القتال مع الحوثيين خدمة للسعودية والشرعية، كما جرى في الحديدة دون تحقيق المجلس أي انتصار للقضية الجنوبية.

read-PDF

كتابات



آخر إضافات الموقع



كاريكاتير



صفحتنا على الفيس بوك

للأعلى