drawas

b_350_300_16777215_00_images_stories_pix-3_03-05-21-569624812.jpg

أقدمت عناصر أمنية تابعة للمجلس الانتقالي الجنوبي المدعوم إماراتيا، على اختطاف قياديين جنوبيين معارضين للانتقالي في مدينة عدن.       

وأكد ناشطون جنوبيون في بيان سياسي اختفاء القيادي في مجلس الحراك الثوري مدرم أبو سراج، والقيادي في الحراك السلمي علاء القوبة، عقب لقائهما بممثلين عن منظمة دولية في فندق كورال بمدينة عدن.

وتأتي هذه الاختطافات بعد يومين من عودة رئيس المجلس الانتقالي عيدروس الزبيدي إلى عدن.

وقال رئيس المجلس الأعلى للحراك الثوري فؤاد راشد، في بيان له نشره على حساب المجلس على فيسبوك، إنه جرى اختطاف القيادي مدرم أبوسراج، الاثنين، عقب لقاء جمعه في أحد فنادق المدينة مع منظمة دولية تعني بقضايا فك النزاعات حول العالم.  

واتهم راشد سلطات الأمر الواقع في عدن "الانتقالي" باختطاف المعارضين له من الفصائل الجنوبية المناوئة للانتقالي.

واعتبر عملية الاختطاف "مؤشر خطير ينذر بتدهور الحياة السياسية في عدن وتأزيمها أكثر مما هي مأزومة وإشارة خضراء لحملة اعتقالات سياسية واسعة في قادم الأيام ضد المعارضين".    

وطالب راشد كل القوى السياسية والمدنية بإدانة مثل هذه الأعمال القمعية.

read-PDF

كتابات



آخر إضافات الموقع



كاريكاتير



صفحتنا على الفيس بوك

للأعلى