drawas

b_350_300_16777215_00_images_stories_pix-3_soltan-alprkany.jpg

أثارت تصريحات صحفية لرئيس مجلس النواب سلطان البركان، غضباً واسعاً في أوساط المجتمع اليمني، بعدما وصف اليمن بأنها "الحديقة الخلفية للسعودية ودول الخليج".

وصدم البركاني الذي ظهر في لقاء مع قناة "الحدث" السعودية، وهو يتحدث عن فضل المملكة، على اليمن والشرعية كما يزعم، وعن دعمها الكبير قبل أن تسقط لسانه ليصف اليمن بأنها الحديقة الخلفية للسعودية ولجميع دول الخليج، ما شكل صدمة كبيرة لدى الكثير من اليمنيين على اختلاف توجهاتهم.

وندد سياسيون وصحفيون وناشطون بتصريحات البركاني، واعتبروها انتقاصاً كبيراً بحق اليمن كدولة ذات سيادة من مسؤول رفيع في الحكومة المعترف بها دولياً.

 وقال نائب رئيس البرلمان اليمني عبدالعزيز جباري، في تغريدة على تويتر، إن "اليمن أكبر وأجل من أن تكون حديقة خلفية لأي دولة مهما عظم شأنها".

وأضاف جباري، "علاقتنا بجميع الأشقاء بما فيها السعودية يجب أن تكون علاقة أخوية مبنية على الندية والمصالح المشتركة والاحترام المتبادل".

من جانبه، قال سفير اليمن لدى منظمة الثقافة والعلوم التابعة للأمم المتحدة "يونسكو" الدكتور محمد جميح، مخاطبًا البركاني، إن "اليمن ليس الحديقة الخلفية للأشقاء في السعودية والخليج يا رئيس البرلمان".   

وأكد، في تغريدة على تويتر، أن "اليمن هو العمق الاستراتيجي للأمن القومي الخليجي والعربي"، وليس "حديقة خلفية للخليج.

واستغرب جميح ان تصدر تلك التصريحات من شخص "يفترض أنه صوت الشعب"، مضيفا "هذا ليس صوت اليمن الذي يفاخر العرب بانتسابهم إليه".    

 أما الناشطة الحاصلة على جائزة نوبل للسلام، توكل كرمان، علقت قائلًا: "اللعنة على من جعلك يا سلطان البركاني رئيس لمجلس النواق وأولهم بالطبع احزابنا الغبية والمرتهنة والعميلة".

وجاء البركاني إلى رأس مجلس النواب، بتوافق الكتل البرلمانية بعد ضغوط كبيرة مارستها السعودية والامارات لوضعه في هذا المنصب.     

read-PDF

كتابات



آخر إضافات الموقع



كاريكاتير



صفحتنا على الفيس بوك

للأعلى