drawas

b_350_300_16777215_00_images_stories_pix-1_nssp2_thumbs_alemarat-alentekaly.jpg

طالب المجلس الانتقالي الجنوبي المدعوم إماراتياً في اليمن، الأمم المتحدة بإشراكه في كافة مراحل العملية السياسية بالبلاد.

وقال الانتقالي في بيان إن "تحقيق سلام دائم في اليمن، لا يمكن أن يتأتى فقط من خلال الاستماع إلى الجنوبيين، بل من خلال مشاركتهم الحقيقية في كل مراحل العملية السياسية".

وأضاف أن "تمثيل الجنوب في العملية السياسية بحاجة إلى إرادة أممية لضمان سلام حقيقي ودائم، حيث لا يمكن تحقيق ذلك ما لم يتم ترجمة الأقوال إلى أفعال".

وأشار البيان إلى أن "اتفاق الرياض لا زال يشكل فرصة حقيقية لعملية سلام ناجحة تقودها الأمم المتحدة، إذا ما تم تشكيل وفد تفاوضي مشترك وفق ما نص عليه الاتفاق".

واتهم البيان الحكومة اليمنية بعدم الوفاء بالتزاماتها الواردة في الاتفاق، سيما ما يتعلق بعودة حكومة المحاصصة إلى عدن.

والجمعة، قدم غروندبرغ، أول إحاطة أمام أعضاء مجلس الأمن، تعهد فيها بالعمل من أجل "تحقيق سلام مستدام يحمي الحقوق المدنية والسياسية للشعب اليمني".

وفي نوفمبر/ تشرين الثاني 2019، وقعت الحكومة والانتقالي الجنوبي "اتفاق الرياض" لتشكيل حكومة مناصفة (أُلّفت في ديسمبر/ كانون الأول 2020)، ووضع حد للتوترات العسكرية بين الجانبين، لكن الشق العسكري لا يزال يواجه معوقات في التنفيذ.

read-PDF

كتابات



آخر إضافات الموقع



كاريكاتير



صفحتنا على الفيس بوك

للأعلى