drawas

b_350_300_16777215_00_images_stories_pix-1_nssp2_thumbs_16377671740224024.jpg

نجحت وساطة عُمانية ، اليوم، في إقناع جماعة الحوثيين بالسماح لثلاثة قادة عسكريين مأسورين في صنعاء، بالإتصال بعائلاتهم بعد سبع سنوات من الأسر.

 وأكدت مصادر مقربة أن القادة الثلاثة الذين سمح لهم الحوثيون بالاتصال بذويهم هم وزير الدفاع السابق اللواء محمود الصبيحي واللواء فيصل رجب ، وشقيق الرئيس هادي اللواء ناصر منصور هادي.

وقال نجل وزير الدفاع السابق، هيمان محمود الصبيحي ، في تصريح له : ”  كان سماع صوت والدي في اتصال هاتفي قبل لحظات أعادني للحياة من جديد وأشرقت الشمس في سمائي التي كانت مظلمة منذ أعوام  ، نبرات صوته مازالت هي التي فارقتني منذ سنين ولم تتغير  ، نسأل الله أن يفك اسره هو ورفاقه عاجلا غير آجل”.

من جهته كشف سالم فيصل رجب، عن تلقيهم اتصالا من والده الأسير بعد سنوات طويلة من الغياب.

وأضاف رجب قائلا ” طمنني والدي عن صحته بأنه بخير هو ورفاقه وأرسل لي رسالة ان أطمئن كل محبيه بأنه بخير وبصحه وعافية وأن لا ينسوه من الدعاء ” .

وأوضحت المصادر أن هناك مساعي عُمانية لاتزال متواصلة للإفراج عن القيادات الثلاثة وإخراجهم الى سلطنة عُمان.

ودعا ناشطون يمنيون جماعة الحوثي للسماح للقيادي الإصلاحي محمد قحطان، المعتقل لديهم، بالاتصال بأسرته، خاصة بعد وفاة والدته قبل أيام.

read-PDF

كتابات



آخر إضافات الموقع



كاريكاتير



صفحتنا على الفيس بوك

للأعلى